أخبار الموقع

تطورالإنترنت بين الواقع الإفتراضي والحقيقي








بدأ الإنترنت اليوم دخوله مرحلة جديدة من التطور الذي بدوره سيجعل عالمنا الحقيقي باهتاً ومملاً، حيث كشفت بعض الدراسات التي تقوم بها العديد من شركات تكنولوجيا المعلومات (منها شركة Magic Leap: وهي شركة أمريكية تعمل على تصنيع أجهزة بصرية محمولة يمكن ارتداؤها تعمل على تركيب صور ثلاثية الأبعاد منتجة على الحاسوب وجعلها  في الواقع الحقيقي من خلال تسليط مجال ضوئي رقمي على عين المستخدم) ، والتي تهدف بدورها نحو تفعيل دور الواقع الإفتراضي Virtual Reality   في حياتنا وفي مجالات عدة ليحل محل الواقع الحقيقي وليصبح واقعاً رقمياً إفتراضياً.


تجدر الإشارة هنا أن هذا التطور سيسمح للمستخدم بالتفاعل مع الإنترنت على أنه فضاء ثلاثي الأبعاد بدلاً من استخدامه للانترنت عبر الشاشة، بحيث يضع أمام عينيه واقعاً افتراضياً رقمياً ملموساً.


هناك مجالات عديدة يمكنها الاستفادة من هذه التكنولوجيا مثل التعليم، الفنون، عالم الأعمال ، السفر، الترفيه والطب وغيرها الكثير، لأنها ستمثل واقعاً يستحوذ الانتباه والتركيز ويختصر طرق شرح عديدة.

ولا يسعنا هنا غير التذكير بأن الإمكانيات لهذه التكنولوجيا وتطويرها ما زالت ضمن البحث و التطوير، ولكنها متسارعة ...ففي غضون سنوات قليلة سيكون بمقدورنا معايشتها والتفاعل معها.


تحرير: ريان بابي
ماجستير في إدارة التكنولوجيا

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal