أخبار الموقع

عاجل : قصة العائلة التي انقض الكلب على ابنها في آمريكا








من سته شهور تقريبا أتت عائله ابراهيم حجازي الى نورث كارولينا العائله ام وأب وخمس صبيان أتت العائله الى هذا البيت ومن هنا بدأت المأساة اتصل بي الأب وهو يناشدني ان أساعده لكي ينتقل من هذا البيت ومن هذه المنظمه طلب مني ان اتحدث الى المسؤوله عنهم بان تنقلهم الى بيت اخر لان الحي سيّء جدااا والبيت كله حشرات ورائحه كريه جدا جدا تواصلت مع المسؤوله بالامر وقالت لانستطيع ان ننقلهم ابداااا وبعد يومين أتاني اتصال اخر في منتصف الليل من زوجته تناشدني ان ألحقها سالتها ما الخبر قالت لي ان زوجها أصيب بجلطه قلبيه وهو الان بالمشفى حاولت ان افهم منها اسم المشفى قالت لي والله لا اعلم 
وبدات اتصل بالمشافي الولايه الى ان وصلت الى المشفى وتكلمت مع الممرضة وشرحت لي الوضع وبعد يومين خرج الأب من المشفى ولَم يرى احد من المنظمه الراعيه ابدا حتى اتصلت على المنظمه وأخبرتهم عنه قالوا لي سنتحرى الامر واعد الطلب ان يساعدوه وينقلوه الى منزل اخر ولكن دون جدوى ودخل الاخ ابراهيم بعدها اكثر من ثلاث مرات المشفى بسبب الضغط النفسي الذي يعانيه من البيت والحي السيء الا ان حدث ماحدث مع طفله الرضيع الدي لم يتجاوز السنتان 
سالت الام والاب كيف حدث ذلك قالت لي الام وقال لي 
الأب انها كانت تجهز اطفالها للمدرسه والاب خرج باكرا الى عمله وحين فتح الابن الأكبر الباب رأى الكلب أمامه ومن خوفه ترك الباب مفتوحا ودخل يلتجىء الى أمه وفي هذه الأثناء ركضت الام وحملت اطفالها الصغار ابن الثلاث سنوات والطفل ابن سنه وثمانيه اشهر وركضت بهم الى الباب الخلفي وفي اثناء ذلك دخل الكلب الاخر وهي تركض التوت قدمها وسقط الطفل الصغير من بين يدها وهي تصرخ بأعلى صوتها ولكن الكلاب انقضّوا عليه بشكل مفترس واتصوا الجيران بالبوليس أتى البوليس والطفل فريسه بايدي وأنياب الكلاب وضرب البوليس النار على الكلب وقتله والكلب الاخر هرب الى ان تم البحث عن الكلب الاخر وأخذوه الى Animals control 
وقال لي الأب بحرقه كبيره والله والله يا مدام ميمي طلع ابني ممزق تماما لا رأس ولا خدود ولا ملامح وج ولا صدر كله كتله دماء 
وسالت الام عن حال ابنها الان قالت اي اليوم الحمد لله زال الخطر وسالتها هل ستعودون الى البيت قالت لي والله والله ما برجع على البيت لو بدّي انصب خيمه واعيش فيها ما برجع ولا بشوف هذا البيت بحياتي

*القصة منقولة من السيدة ميمي زيدان


https://www.facebook.com/groups/756058494482323/permalink/1280409792047188/?comment_id=1281674181920749&notif_t=group_comment_follow&notif_id=1487652726284024

هناك تعليق واحد:

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0