أخبار الموقع

الشوق والحنين

    





                                                          الشوق والحنين 

لكي أستمع إليك

فقد ناغمت مذياع بصيرتي

بلمسات المحبة الناعمة.

غالباً ما أصغيت في التأمل

إلى أعذب ألحان القريبين منك:

لسيمفونيات روحية رائعة

ولمقطوعات من إبداعات قلبي

ولشدو رخيم من حنيني القديم لك.

بصبر وأناة ضبطتُ مؤشر أحاسيسي العميقة

وعندما أثقل النعاس جفوني

وكدت أن أستسلم للكرى

تدفقتْ من خلالي ترنيمتك الأصيلة.

وها أنا الآن أبث أصداءً منتشية

من أنغام غبطتك

وأضم صوتي إلى جوقة محبيك

فتزداد الترانيم زخما

ويتعاظم الشوق والحنين.

الحكيم برمهنسا يوغانندا

    جولييت نونة

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0