أخبار الموقع

ما الذي يؤثر في حياتنا .. الجينات أم البيئة المحيطة ؟ مقال مترجم ..




رؤى الكيال - مونتريال

مارك و جيرلاد توأم حقيقي . كل واحد منهما مرآ ة للأخر . يتشابهان في العديد من الصفات . مارك يعمل كرجل إطفاء . جيرلاد أيضا يعمل في نفس الميدان . لم يسبق لمارك الزواج من قبل .. كذلك جيرلاد لم يتزوج آبدا . مارك يحب الصيد و الرماية و الأفلام القديمة . كذلك جيرلاد  له نفس الهواية ..
Mark and Gerald 
قد يبدو هذا التشابه عاديا عندما نتحدث عن  التوائم الحقيقة . إلا أن الشيء الغير عادي أن مارك و جيرلاد قد تم الفصل بينهما منذ كان عمرهما ٥ أيام . تربى مارك و جيرلاد  في   بيئتين مختلفتين في حضن عائلتين  يسكن  كل منها في ولادية تبعد مئات الكيلومترات عن الولاية الأخرى لم يسبق لأحد منهما أن تعرف على شقيقه .. لكن في عمر ال ٣١  استطاع مارك و جيرلاد آن يتقابلان و تعرفا على بعضهما البعض .كانت المفاجأة بأن كل واحد ينظر للأخر و يعتقد في نفسه أنه ينظر إلى المرآة.

لطالما كان التوأم  أمرا مذهلا للكثير من الناس و كذلك للعلماء . التوأم المتطابق يتشارك بالعديد من العوامل الوراثية  بل حتى بالصفات الشخصية .  بكل الأحوال عندما يعيش  التوأم في محيط واحد و ينشأ في عائلة واحدة و في بيئة واحدة  سوف يكون لهم الكثير من الصفات المشتركة . لكن ما حير العلماء هو الصفات المشتركة بين التوأمين مارك و جيرلاد رغم أنهما لم يعيشان في نفس البيئة . حاول العلماء فصل عامل  البيئة المحيطة عن عامل الجينات الوراثية  و ذلك عن طريق البحث عن توائم حقيقة عاشت في بيئة مختلفة و كانت النتائج مذهلة و غريبة .

التوأمان  اللذان  عاشا طفولة مختلفة أعطى الفرصة للعلماء للإجابة على السؤال الأهم :

ما الذي له تأثير أكبر على حياتنا  العوامل الوراثية  التي نرثها من  الأبوين أم البيئة المحيطة بينا المؤثرات الاجتماعية في مرحلة الطفولة  و باختصار ..  الطبيعة أم التربية  ؟

كانت النتائج مذهلة في بعض الحالات إليكم هذا المثال :

Jim and Jim 
 أخان  توأمان  تم تبنيهما من عائلتين مختلفتين بعد ولادتهما عائلة سبيرنجر أطلقت على طفلها اسم جيم و عائلة لويس أيضا أطلقت عليه  على طفلها المتبنى نفس الاسم جيم .
تقابل الأخان بعض فترة طويلة و تفاجأ بقدر التشابه بينهما حتى في الظروف الاجتماعية .
فيجم لويس قد عمل في محطة للبنزين و عمل  في الشرطة كذلك الآمر لأخيه  جيم سبرنجر. 
يحب الاثنان الكلاب و لدى كل واحد منهما كلب  و كانت المفاجأة عندما عرف الأخان أنهما أطلقا على كلب كل منهما  نفس الاسم  توي . و صدق آو لا تصدق أن جيم لويس تزوج بامرأة اسهما ليندا و قد طلقها بعد فترة من الزمن و تزوج من أخرى اسمها بيتي . عندما سمع جيم سبرنجر هذا الامر صرخ مستغربا .. غير معقول .. زوجتي الاولى اسمها ليندا و قد انفصلنا منذ فترة و تزوجت من سيدة  جميلة اسمها بيتي .

و السؤال الذي حير العلماء ..هل  جيناتنا تحدد أسماءنا أو أسماء أزواجنا و زوجاتنا أو  وظيفتنا أو حتى حيواناتنا الأليفة .
هذه الحقيقة تبدو غريبة نوعا ما و جعلت من الصعوبة بمكان تحديد المؤثر الحقيقي   هل هي الجينات أم البيئة التي نعيش فيها ؟
مثال أخر .

تمارا رابي و آدريانا سكوت  توأم حقيقي ولدتا في المكسيك و تم الفصل بينهما عند الولادة حيث تبنت الطفلة الأولى تمار عائلة يهودية في نيويورك  أما أريانا فقد تم تبنيها من عائلة مسيحية كاثوليكية في أحد ضواحي مدينة نيويورك . و تم لقاء الأختان عندما بلغتا سن العشرين .
Tamara and Adriana 
التشابه بينهما كان مدهشا .. لكن تستطيع فقط التمييز بين تمارا و أريانا بأن تمارا على حاجبها الأيمن بقعة غامقة تشبه ما يسمى بالشامة و أريانا  شعرها فاتح قليلا . الأختان متشابهتان تماما. تقول تمارا و آريانا آنهما كان يحلمان بنفس الكابوس
منذ الطفولة . كانت هناك بعض الاختلافات في الطباع  فتمارا تحب الاكل الصيني الا ان اريانا لا تحبه و تمارا شخص منفتح يحب الخروج و اللهو أما آريانا فهي شخص منطوي يحب الجلوس في البيت .


 و أخيرا من الواضح بعد الدراسات التي تمت على كثير من التوائم نستطيع آن نلخص أن العوامل الوراثية لا تؤثر بشكل كامل في حياتنا و لا البيئة المحيطة  أيضا بشكل كامل إلا أن لكل منهما تأثير  كبير ..  . إن حياة التوائم المنفصلة عند الولادة يدفعنا لإجراء المزيد من البحوث و الدراسات على العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر علي حياة الكائن الحي خلافا للجينات و البيئة.


ترجمة : رؤى الكيال  








ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0