أخبار الموقع

المسامحة والغفران





                                المسامحة والغفران

ان بعض الأمراض الشديدة تكون ذات منشأ عاطفي , وتكون شاكرا الضفيرة الشمسية محتقنة وملوثة تماما , وهذا يؤثر سلبا على باقي الشاكرات مما يؤدي للتاخر بعملية الشفاء .

عندما نطبق العلاج بالطاقة الحيوية البرانيك هيلينغ او الريكي , نلاحظ بان المرض لا يستجيب للعلاج , أو يكون هناك بطئ بالشفاء , أو انتكاس قوي للمرض .

لفد تبين ان المريض يعاني من ألم كبير من أشخاص معينين عندما يأتي على ذكرهم , وهذا الألم يبقي شاكرا الضفيرة الشمسية 
والشاكرات الأخرى محتقنة وملوثة بالطاقة المريضة , ولا تستجيب للعلاج .

اذن ما هو الحل  ؟؟؟؟

المسامحة والغفران
على المريض ان يتعلم كيف يسامح ويغفر , لأن المسامحة هي ضرورية من اجل العلاج ومن أجل صحة جيدة , بالمسامحة تعود الشاكرات وشاكرا الضفيرة الشمسية الى وضعها الطبيعي وتستجيب للعلاج .

ان الحالة النفسية هي السبب الرئيسي للمرض , كما انها السبب الرئيسي للشفاء , ان التوتر والانفعال والغضب هي عادات غيرصحية , والاعتياد عليها أمر غير صحي , ومع تراكم السنين يتحول لمرض .

عندما نسامح فاننا نسامح من أجل انفسنا , عندما نتعامل مع الآخرين بحب ولطف وحنان , فاننا بذلك نحافظ على شاكرات الجسم نظيفة ومعافاه .

لفد تكلمنا سابقا عن الأحبال الأثيرية , وقد تناولناها بالتفصيل كيف اننا مربوطين مع بعضنا بهذه الأحبال , لذلك عندما تاتي على ذكر الشخص الذي أساء اليك , فورا يحصل الارتباط بواسطة هذه الأحبال وتبدأ بضخ المشاعر والأحاسيس بين الطرفين

عندما نسامح ونغفر , وعندما نستعرض الصفات الايجابية للشخص المسيئ , وعندما ننظر اليه بالحنان المحب , فمع الوقت ومرور
 الأيام ستختفي هذه الأحبال من  تلقاء نفسها , وستلاحظ بتغيير جذري قد طرأ عليه .

أعرف بان الوضع ليس بالسهل , وكيف على الانسان ان يسامح من أساء اليه ؟؟؟, لكن بالتدريب والمواظبة نصل للهدف , ومع الأيام تصبح المسامحة بالنسبة لك تطبق بشكل طبيعي واعتيادي , وستكون اسلوب حياة جديدة تضمن لك النور والصحة والسعادة 
 والفرح 

كونوا بنور


جولييت نونة
أخصائية ومعالجة بالطاقة الحيوية  













   



ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0