أخبار الموقع

قصة نجاة المغني Taboo من السرطان


بدآت  قصة الشاب المكسيكي الاصل الامريكي الجنسية تابو  في  سن مبكر حيث آسس فرقة موسيقية و استطاع خلال فترة  صغيرة  تحقيق نجاحات كبيرة .. و انتقل  من حياة الفقر الى حياة الغنى و الشهرة و الحفلات و النجاح ...
في احد الحفلات ومنذ ست سنوات وقع على المسرح .. لكنه لم يآبه .. كان يعاني بعض الاوجاع في الظهر خلال الفترة الماضية لكنه كان يستعين بالمسكنات فهو لا يستطيع آن يوقف تسجيلاته و  ولديه جدول حفلات على مدار العام ..
يقول :  كنت آشعر بآلام كبيرة في ظهري لكني لم آكن آنصت لآلمي .. فصوت الآنا و الشهرة كان آقوى من الآلم .. الى ان جاء اليوم   و سقطت على الارض من شدة الآلم ...فقامت زوجتي بالاتصال في الاسعاف .. لاجد نفسي في غرفة يحيط بي طاقم من الآطباء و الممرضين ...و كانت الصدمة عندما آخبرني الطبيب المشرف آنني مصاب  بسرطان البروستات و آن الكتلة استطاعت ان تكبر و تآكل من جسدي  و الورم من الدرجة الثانية ... عندها .. سقطت كل آحلامي .. فجآة تحولت من شخص .. يعيش الحياة بكل تفاصيلها الى شخص ينتظر اليوم .. آول من فكرت به عندما سمعت بخبر مرضي بالسرطان كيف عائلتي و آطفالي زوجتي .... خضعت بعد هذا لجلسات  العلاج الكيميائي  و العلاج الشعاعي و الجراحي ....  ستة آشهر من العلاج كان يمر اليوم كآلف سنة ... لم آكن  آتمنى الآلم الذي كان يضرب انحاء جسدي حتى لآلد آعدائي ...
و خلال العلاج مررت بمراحل من الضعف و الوهن ... و فقدت الآمل في الحياة .. رغم هذا .. كنت  آحرص على آن لا آخبر  المعجبين بمرضي ... لا أريد آن آتسبب في الحزن  بعد آن كنت سبب الفرح للجميع ....
و بعد انتهاء فترة العلاج ..  قال لي الآطباء آنني لم آعد قادر على الانجاب بسبب العلاج و العمل الجراحي ...
اليوم تعافيت تماما من السرطان و ذلك بفضل من الله ... و بسبب دعم الفريق الطبي لي نفسيا .. عندما كنت آصرخ من الالم و آقول للمرضة .. آفضل الموت عن هذا الالم كانت تقول ...بل  بعد هذه الالم ستعيش و تحيا ....
و كانت المعجزة ان رزقني الله ببنت بعد آن  آجمع الاطباء على استحالة الانجاب لدي ... لكن بركة الله كانت تحيط بي في كل مكان ....
اليوم  انا عضو في الجمعية الامريكية لمرضى السرطان ..  و آريد آن ادعم الآبحاث الطبية في بلدي المكسيك .. في المكسيك هناك الكثير من المرضى الذين لا يملكون المال للعلاج .... يموتون فقط لانهم ..فقراء ...
آريد آن آكون شخصا يبعث الآمل  في حياة الآخرين .. انا اعرف الان تماما ماذا يعني  آن تكون مريض سرطان ... سوف آقدم لهم عبر الموسيقى التي آغنية .. القتال .. كلمات هذا الآغنية تقول ..
 سوف تعيش و سوف تقضي على المرض ..
 لا تقل آنه اليوم الاخير في حياتك .
. كل شيء سيكون على ما يرام ..
. استطيع آن آشعر بآلمك .
.. القتال الذي تعاني منه مع المرض ..
.  سوف تشفى ..

.و ريع هذا الاغنية سوف آقدمه لمرضى السرطان .... يقول الطبيب المشرف عليه .. قبل ثلانون عاما .. كنا نقول آن  ٩٠ بالمئة من مرضى السرطان لا شفاء لهم .. و اليوم  انقلبت الآية لنقول .. آن ٩٠ بالمئة من مرضى السرطان  يشفون شفاء تاما ...
آترككم مع هذه الاغنية ..
 المقال ترجمته من مقابلة مع الشاب تابو على احد البرامج الآجنبية ...

تحرير : رؤى الكيال

رابط الاغنية

https://www.youtube.com/shared?ci=yXNi_aFx6ss



ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal