أخبار الموقع

إدارة العلاقات للمستثمرين الجدد







إدارة العلاقات للمستثمرين الجدد


كما نعلم جميعا أن الاستثمار يبدأ بفكرة أو عدة أفكار و غالبا تكون هذه الأفكار مميزة عن غيرها فيتبناها هذا المستثمر لتصير طفله المدلل (كما يقولون بالعامية) بحيث يسوق لهذه الفكرة بأنها من أنجح الأفكار وأفضلها لتكون قيد التنفيذ بشغف.
بما أن هذا المستثمر ليس وحيدا فهو محاط بأصدقاء ومعارف وزملاء وحتى عملاء من خلال نشاطاته السابقة على سبيل المثال...... فهو يخضع بطريقة أو بأخرى لتعليقات وآراء المحيط شاء أم أبى.
ومن حيث أن بداية أي مشروع تجاري تسير بجمع المعلومات من السوق والخبراء ومنهم ما سبق من المحيط فإن هذه المعلومات تأتي مصحوبة بتوجيهات ونصائح مختلفة تودي بصاحب المشروع إلى الهاوية إن لم يدرك أهمية إدارة هذه العلاقات أو تنجيه من هاوية غير محسوبة من ناحية أخرى.
ينصح البعض بالإبتعاد عن الأشخاص السلبيين والتقرب من الناجحين والإيجابيين فقط وهذا أمر جيد ومقبول من حيث المبدأ و لكن أحببت أن أتطرق لفكرة

" المتفائلون اخترعوا الطائرة....... والمتشائمون اخترعوا المظلة"
"المحترفون صنعوا التايتانيك........ والهواه صنعوا سفينة نوح"

فنحن نحتاج إلى الجميع ولكن ما نحتاج إليه أكثر هو إدارة هؤلاء بطريقة براغماتية وفلترة ما يناسبنا وما لا يناسبنا.
كيف نقوم بالفلترة: إننا بالحقيقة نحتاج لهذه الفلترة في حياتنا بشكل عام و ليس فقط بمجال نصائح الاستثمار...
المعلومات المطلوب حذفها أو التدقيق بها ثم حذفها:

-         كلمات سلبية و أفكار هدامة: أنت غير قادر على ذلك، أو غير قادر على ذلك بدوني.......
-         مجاملات و تراهات: أنا أخوك وبدي مصلحتك (لو كان أخوك فعلا ما احتاج هذه العبارة....)
-         معلومات كاذبة: فلان فعل ذلك و فشل، الأسعار في هبوط مستمر، هذه الفكرة موجودة أصلا،....
إذا علينا اتباع بعض الأمور المعروفة والتي يجب تذكرها دائما:

أولا – لابد لنا من معرفة ماهية الشخص الناصح ومدى غيرته على نجاح مشروعنا او نجاحنا كأشخاص.
من خلال طرح أسئلة معاكسة حاملة تحدي واضح لصاحبها:
هل جربت ذلك بنفسك؟
كيف تكون متأكدا من هذه المعلومة؟
ماذا لو كانت النتائج عكس ذلك ماذا تفعل لوكنت مكاني؟

ثانيا – لابد من معرفة قيمة الحقائق الذي يقدمها هذا الشخص لنا وما مدى خبرته ودقته في تقديم هذه المعلومات.
من خلال طلب تفاصيل أكثر وأمثلة حقيقية إن وجدت

ثالثا – تقاطع أي معلومة مع أكثر من شخص و أكثر من اختصاص و طبيعة حتى تصبح هذه المعلومة كأمر مسلم به وجاهز للتطبيق.

لا يمنع أن تكون جلسة واحدة تجمع كل هؤلاء الحاملين لأفكار متناقضة......
بكل الأحوال نحن نحتاج إلى تشكيل صورة كاملة عن مشروعنا قبل وبعد انطلاقته هذا من حيث الأفكار و المعلومات ولكن قد يجذب مشروعك أحد المستثمرين الذين تتمنى مشاركتهم بشروط تناسبك.
ابعد من ذلك، هناك من يتمنى تمويل المشروع لمجرد إيصال الفكرة عن طريق أحد معارفك إن لم يكن هو ذاته واحدا منهم.

 الخلاصة: استفد من الجميع ووسع دائرة علاقاتك فيمكن أن تحتاج ذلك الذي تعتقد أنه غير مفيد، وحجم علاقتك مع الأشخاص السلبيين بدون قطعها نهائيا........
برجى إبداء النقض و الرأي....... جاهز للمناقشة
رامي يازجي


ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal