أخبار الموقع

الحكمة











الحكمة                                                                     


في هدوء الليل جاءت الحكمة ووقفت بقرب مضجعي ، 
ونظرت الي نظرة اﻻم الحنون ومسحت دموعي وقالت : 
سمعت صراخ نفسك فأتيت ﻷعزيها . 
ابسط قلبك امامي فأملأه نورا" . 
سلني فأريك سبيل الحق . فقلت :
من أنا أيتها الحكيمة وكيف سرت الى هذا المكان المخيف ؟
ما هذه اﻷماني ؟ ما هذه اﻷفكار ؟ ما هذا الكلام ؟
ما هذه اﻻصوات النائحة على ايامي ؟
ما هذا العالم السائر بي الى حيث ﻻ ادري ؟
 فقالت : انت تريد ايها البشري ان ترى هذا العالم بعين اله 
وتريد ان تفقه مكنونات العالم اﻵتي بفكرة بشرية ، 
وهذا منتهى الحماقة .
 ووضعت الحكمة يدها على جبهتي الملتهبة وقالت : 
سر الى اﻻمام وﻻ تقف البتة ، 
سر وﻻ تخشى اشواك السبيل ، 
فهي ﻻ تستبيح اﻻ الدماء الفاسدة .

 جبران خليل جبران

   جولييت نونة







ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0