أخبار الموقع

كيف يمكن أن نصل إلى راحة البال في سن التقاعد .. مقال مترجم عن تجربة سيدة كندية سبعينية ..





كيف يمكن أن نصل إلى راحة البال ..

  هل تعتبر راحلة البال عند المسنين مجرد خرافة.... او اسطورة ..؟

هناك اسطورة تقول آن الكثير من الناس تعتقد آنهم عندما يصلون إلى عمر معين .. لن يكون سعداء مستقلين  أو أعضاء منتجين في المجتمع . ما درجة صحة هذه المقولة ..


أصبت مؤخرا بجرح في الحوض أدى  إلى  حجزي في المستشفى لعدة أيام  . كانت أزمة قصيرة الأجل . الأن و بعد العلاج الجيد الذي حصلت عليه بإمكاني أن أخطو على قدامي و بإمكاني العودة الي العمل  ... أشعر باني على ما يرام . بالطبع لازلت أشعر ببعض الالام لكني استطيع آن أتعايش معها .. أصبحت أكثر بطئا  عند المشي مما كنت عليه عندما كنت في الثامنة عشرة من العمر. تأثرت كثيرا بالأمس عندما قالت لي ابنة أختي : آريد أن أكون مثلك عندما أصبح عجوزا .. أنت الان ٧٦ عاما .. انك سعيدة .. و بصحة جيدة  . و تعملين إنك رائعة .

كانت محقة .. آنا رائْعة بالرغم أنني لم أكن أشعر بالأمان طوال الوقت .
 منذ عدة سنوات مضت واجهت جدتي الكثير من المشاكل المالية . لاحقا استطاعت عائلتنا أن تحلها و هي الان لازلت حية و في حدود ال ٩٤ عاما ..
مهما كان فإن وضع جدتي جعلني أفكر بالوضع المالي . عندما كنت في بداية الثلاثين سألت نفسي هذا السؤال ..هل سأستطيع   تامين وارد مالي و بشكل مريح لمدة حتى اصبح بالخمسين او الستين . ؟ الجواب كان  ربما لا ؟
لذلك اتخذت القرار بأن احسن هذه الاحتمالات .. . كنت دائما بحالة قلق ما لذي سيحل بي عندما أصبح في سن التقاعد كنت اخشى دائما من الفقر و العوز و العيش وحيدة .. صحيح أنني أتمتع بصحة ممتازة لكن مقارنة بالكثير من الناس من هم في عمري    . لكن ..كيف استطعت آن أصل إلى هذا الإنجاز ؟

آولا قمت باستشارة احد المختصين الماليين . قالت لي .. ربما تشعرين  بالسعادة و الحظ كلما تنفقين المال .. ونتيجة لذلك قد تتطاير الأموال من بين يديك .. لذلك عليك  تقليل هذه المخاطر و ذلك بالبدء في الادخار من الان .

و عندما تقاعدت  ..  كنت في حيرة كبيرة .. ماذا علي آن افعل الان ...؟  . هل علي آن  أن أهاجر الى بلد اكثر دفئا و شمسا ... أمارس فيه كل هواياتي ... طوال النهار .؟؟. لا .. لم افعل .. قمت بآخذ عدة كورسات لتحسين بعض المهارات لدي و أخيرا وجدت عملا بنصف الوقت .. احببته كثيرا ... انا الان اعمل و عمري ٧٦ عاما و رغم أنني احصل على راتبي التقاعدي إلا أنني من خلال عملي أستطيع التواصل مع المحيط الخارجي و آساهم في زيادة الدخل الخاص بي ... أعتقد آن العمل هو من يجعلني أشعر بطعم الحياة ...

عندما سألتني ابن خالتي عن قائمة أفعل و لا أفعل ..لأبقى سعيدة و بصحة جيدة و انا في هذا  العمر...قلت لها ..
1- الاستمرار بالعمل الذي تحبه .
2- التفكير بشكل إيجابي
3- قم باي شيء يخطر في بالك لتحسين نفسيتك

اليوم أشعر بالأمان ..و لن اشكل أي عبء او ثقلا على أقربائي و هذا ما يجعلني اشعر براحة البال.

رؤى الكيال   - مونتريال 




ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal