أخبار الموقع

السعادة الأسرية



السعادة هي المرام الذي تتطلع اليه كل نفس وتحلق نحوها الآمال ,ولعل من أعظم ما يطمح اليه الإنسان هو أن يبني أسرة سعيدة يحيى أفرادها بهناء وسكينة

ولابد لتحقيق هذا المبتغى من الإحاطة بطرق صنع السعادة وخلق الأجواء السعيدة التي تضفي ألوانا مشرقة في لوحة حياتنا الأسرية
والتي يتشاطر الزوجان مسؤلية إتمامها  بأبهى حلة

وسنأتي على بعض النصائح التي ترشد كلا الزوجين لدرب السعادة الأسرية :

  • أن تكون العلاقة الرابطة بينهما علاقة حب : ومن الضروري معرفة أن الحب يجب أن يكون غير مشروط وأن يحكمه الاحترام وعدم الانجراف نحو الانانية وحب التملك والسيطرة فلا مجال لتعدي حدود الخصوصية.
  • أن تكون العلاقة متجددة متألقة دوما بعيدة عن النمطية والروتين اذا إن أكثر ما يعصف بالحياة الزوجية هو الملل والشعور بالضجر من التكرار او عدم التجديد وهنا لابد لكل الطرفين من محاولة كسر الحياة النمطية ومحاولة خلق التغيير سواء بأسلوب التعامل أو بأماكن الفسحات واللقاءات أو باللباس والمظهر أو بفتح مواضيع حوارية جديدة وغيرها.
  • أن تكون العلاقة مبنية على الود والاحترام الذي يضمن سلامة العلاقة الزوجية في مهب الخلافات والمشكلات أو حتى في أوقات الجفاف العاطفي لدى الشريكين أو أحدهما.
  • أن تكون العلاقة الزوجية قائمة على التعاون والتكاتف في السراء والضراء فلابد أن يتعامل كل من الزوجين مع شريكه كما يحب أن يتعامل معه الآخر , ولا بد من شعور الطرفين بأنهما سند لبعضهما وأنهما يشكلان معا نواة الأسرة.
  • أن تكون العلاقة الزوجية علاقة واعية فلابد لكل من الزوجين من التسام بالوعي والفهم لطبيعة الشريك وطبيعة العلاقة في مؤسسة الزواج وماعليه من حقوق وماله من واجبات بالإضافة للاتصاف بالمرونة في التعامل والتغاضي عن بعض أخطاء الآخر إن كانت غير مؤثرة بشكل جوهري والتركيز على الصفات الإيجابية والنواحي الجيدة في العلاقة فلابد من التغاضي ليسير مركب الحياة.


وهذه النصائح بعض مما اكتسبته وتعلمته في تجربتي المتواضعة  في الحياة الزوجية والتجارب التي مرت في محيطي الاجتماعي
أرجو أن تكون إشراقة في حياة الآخرين ،

ودمتم بخير .

Mirihan Massoud 




ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal