أخبار الموقع

العنف المنزلي في كندا





 العنف المنزلي في كندا 


من حقوق الإنسان الأساسية العيش من دون خوف من سوء المعاملة وخاصة في العلاقات. هذه هي حقوق الجميع بمن فيهم الفئات الأكثر ضعفاً في مجتمعنا كالنساء والأطفال وكبار السن والمعوقين.
للأسف ، على الرغم من القوانين الصارمة لضمان سلامة الجميع وكرامتهم ، فإن العنف الاسري لا يزال حاضرا في بعض الثقافات  ، لا سيما العنف ضد المرأة  .للمرأة في كندا نفس الوضع القانوني والحقوق التي يتمتع بها الرجل. معظم الرجال الكنديين يحترمون المرأة على قدم المساواة ، إجتماعياً ، في العمل ، والمنزل. العنف ضد المرأة هو ضد القانون. ويحق للمرأة والطفل الحماية القانونية للحفاظ على سلامتهم.يمكن أن يكون العنف جسدياً، جنسياً ، عاطفياً ، نفسياً أو مالياً.

قانون العقوبات الجسدية في كندا

العقاب الجسدي، هو إلحاق الألم الجسدي لمعاقبة شخص أو تأديبه وهو غير قانوني في كندا.
إذا كنت على علم بحدوث إعتداء على الأطفال ، يطلب منك وبموجب القانون أن تقدم تقريراً إلى الشرطة أو الاتصال على الخط المجاني.أفضل محاولة لحل النزاعات مع أطفالك هي عدم إستخدام أي نوع من أنواع العقاب البدني. إذا كان لديك صعوبات بحسن سير وسلوك أطفالك ، اطلب من المراكز الخاصة المساعدة . 

ضحايا الإعتداء

يمكن لأي فرد من العائلة أن يكون ضحية لسوء المعاملة.
  • المرأة -- تقول الاحصاءات ان نصف النساء الكنديات والفتيات (51 ٪) قد شهدن ما لا يقل عن حادثة واحدة من العنف الجسدي أو الجنسي منذ سن ال 16. والمرأة هي الضحية الأكثر احتمالاً للعنف المنزلي أو العلاقة.
  • الأطفال -- بموجب القانون الكندي مطلوب رعاية أطفالك بشكل صحيح. تتدخل الشرطة والأطباء والمعلمين وقانون الخدمات الإجتماعية والمسؤولين في حال استغلال أو إهمال الأطفال. إساءة المعاملة والإهمال هي جرائم خطيرة ، لذلك يمكن أخذ الأطفال بعيداً عن والديهم عندما  يتعرضون لسوء المعاملة أو الإهمال. العديد من الأطفال الذين يشهدون سوء معاملة أمهاتهم هم أيضا ضحايا لسوء المعاملة.
  • كبار السن -- وتشمل في كثير من الأحيان الإهمال والإذلال.
  • المعوقين-- اذا كان لدى الشخص التحدي الفكري والمرض العقلي ، أو الإعاقة الجسدية ، فمن حقه أيضاً أن يكون معفى من سوء المعاملة. للأسف فإن الأشخاص ذوي الإعاقة هم أكثر عرضة لسوء المعاملة بسبب ظروفهم .
  • الرجال -- على الرغم من أن الرجال هم الأقل عرضة للوقوع ضحية لسوء المعاملة فيمكن لذلك أن يحدث. من المهم أن يعرفوا أنهم ليسوا وحدهم وأن مرتكبي الاعتداء يجب أن يدركوا أن العنف بأي شكل من الأشكال سواء كان أخلاقياً وقانونياً هو خطئ    
يعتبر إجبار شخص على الانخراط في أنشطة جنسية دون موافقته إغتصاب أو إعتداء جنسي ، وهو غير قانوني حتى عندما يحدث بين الزوج والزوجة. 


هذا و نشير إلى أنه في كل مقاطعة يوجد مراكز مخصصة  تقدم خدمات للمعنفين جسديا و نفسيا و تقوم بهذا الدعم بكامل السرية  و تقدم هذه المراكز خدمات التوعية لدعم النساء المعنفات و هي متوفرة في مختلف المقاطعات الكندية  و ضحايا الاعتداء الجنسي ... و بإمكان إي شخص تعرض لحادثة عنف تقديم دعوة  في المحكمة و تساعد في وضع خطة للسلامة و الحصول على أمر الحماية الطارئة إذا لزم الأمر . 

رؤى الكيال 




ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0