أخبار الموقع

تأخر النطق عند الأطفال

 تأخر النطق عند الأطفال

عندما يأتي الوليد إلى هذا العالم تكون أجهزته الإدراكيَّة والصوتيَّة غير قادرة بعد على إصدار الكلام؛ ولكن هذه القدرة تكتسب بناءً على عمليَّة نضج الجهاز العصبي المركزي، وتتمثَّل مرحلة ما قبل الكلمة الأولى بالصراخ، ثم المناغاة،
ونستطيع القول بأنَّ المناغاة هي الطريق إلى تعلم اللغة، ففيها يستعذب الطفل إصدار الأصوات وإدراكها، ويحاول أن يحاكي بها ما يصل إليه من أصوات وكلمات الآخرين.


إنَّ أول نطق لغوي للطفل يكون عن طريق الكلمات المفردة، وليس عن طريق الجُمَل، وقد أجمعت البحوث على أنَّ الطفل يكون قادرًا على نطق الكلمة الأولى فيما بين السنة، والسنة والنصف بعد الولادة، وإنَّ الطفل المتوسط يبدأ باستخدام كلمات مفردة في حوالي السنة، وإن مفرداته تزداد إلى حوالي الخمسين كلمة خلال السنة الثانية.

لا يستطيع الطفل أن يصل الى المرحلة الكلامية قبل أن 
يتكون لديه بوضوح مفهوم دوام الشيء- أي ان الأشياء تظل موجودة حتى لو غابت عن مجاله الإدراكي الحسي ,يقال أن الطفل لديه تأخر في النطق  عندما لا يستخدم كلماتٍ ذات معنى عندما يبلغ ثمانيةَ عشر شهراً, أيّ سنة ونصف، ويزيد بعض الخبراء هذه الفترةُ إلى 30 شهراً .إنَّ أكثر المشاكل الصحيَّة شيوعاً لتأ خُّر النطق الحقيقي هي اضطراب اللغة التعبيري واضطراب اللغة التعبيري الاستقبالي  المختلط (أي اضطراب النطق والفهم) واضطراب التصويت أو نطق الكلمات والإعاقة العقلية (التخلُّف العقلي) وبعض الاضطرابات النمائية الشاذَّة كمرض التوحُّد ومتلازمة ريت. وهناك متلازمة أسبرجر (وهي من أشكال اضطراب التوحُّد) التي تتميّز بتحدُّث الطفل بشكلٍ طبيعي، ممَّا يدلُّ على أنّ تأخُّرَ النطق ليس أحد أعراض طيف التوحُّد.

العوامل التي تأثر في نمو التطور اللغوي عند الطفل وتأخره :



1.العلاقات الأسرية :
حيث يلعب المحيط الأسري دوراً أساسيا في تكوين الحصيلة المعرفية الأولية من المفردات والجمل لدى الطفل كما أن نمطالعلاقات والجو الاسري له دور كبير في التأثير بنفسية الطفل وبالتالي قدرته على التعبير وثقته بنفسه


2.سلامة الأعضاء المتعلقة بالنمواللغوي :
وهي اللسان والحنجرة والأذنين والشفتان والبصر  ومراكز الإدراك والفهم في الدماغ

3.الصحة االعامة للطفل:

 إذ أن النمو الجسدي السليم للطفل مصحوبا بحب الاكتشاف والحركة يساعدعلى التواصل مع الآخرين والتعرف على الأشياء

4.الفروقات الفردية بين الأطفال:

 حيث يختلف الأطفال بملكاتهم وقدراتهم وبالتالي نجد أطفال يتقدمون على أقرانهم من الناحية اللغوية واكتساب اللغات ويرجع ذلك لعوامل منها الوراثة والمستوى الثقافي لدى الأسرة بالإضافة للفرق بين الذكور والإناث في هذه الناحية إذ أن البنات غالباً يتفوقن بالذكاء اللغوي من حيث تحصيل المفردات وتركيب الجمل وفهم المعاني طبعا عند تساوي العوامل "الذكاء والصحة الجسدية والاجتماعية "
5.النشاطات الموجهة:

مثل القصص والحكايات والالعاب المفيدة ووسائل الإعلام المتنقاة والمناسبة لعمر الطفل من شأنها ان تزيد التحصيل اللغوي عند الطفل والشرح في هذه الأسباب وسبل معالجتها يطول ،ومن المهم في المقام الأول ان يتنبه الأهل لأي مشكلة تواجه طفلهم في مراحل مبكرة والتوجه الى المختصيين الماهرين لإيجاد الحلول المناسبة إذ أن العلاج المبكر يعطي فرصة كبيرة في التغلب على أي من مشاكل اللغة و التواصل عند الطفل وإكمال حياته بشكل طبيعي , وسنتطرق في مقالات لاحقة لطرق التحفيز اللغوي عند الأطفال .


دمتم بخير  .


Mirihan Masoud

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0