أخبار الموقع

العواصف


      
العواصف                                                                    


 اقتلعت شجرة نفسي القوية ..
 اقتلعتها بعروقها من التربة التي نمت فيها وترعرت . 
 اقتلعتها من ماضيها ونزعت عنها ذكر الف ربيع والف خريف
 وعدت وزرعت شجرة نفسي في مكان آخر .
 زرعتها في حقل بعيد عن سبل الزمان . 
 كنت اسقيها بدمي ودموعي . 
 ولما عاد الربيع ازهرت نفسي ثانية .
 وفي الصيف اثمرت نفسي . 
 ولما جاء الخريف جمعت اثمارها الناضجة باطباق من الذهب ووضعتها على ملتقى السبل فمر الناس افرادا وجماعات ولكن لم يمد ا  احد يده ليتناول منها .
 فاخذت ثمرة واكلت ، فوجدتها حلوة كالشهد ، لذيذة كالكوثر ، طيبة كالخمرة البابلية ، عطرة كانفاس الياسمين . 
 فصرخت قائلا : ان الناس ﻻ يريدون البركة في افواههم ، وﻻ الحق في اجوافهم ، ﻻن البركة ابنة الدموع ، والحق ابن الدماء .
 ثم عدت وجلست في ظل شجرة نفسي المنفردة في حقل بعيد عن سبل الزمن .

 جبران خليل جبران

جولييت نونة   

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0