أخبار الموقع

الحكومة الكندية ترفض الفيزا لسيدة تونسية لحضور حفل تخرج ابنها في جامعة ماجيل






 السيدة  آمال ليزوغلي  كانت هي من شجعت ابنها على الدراسة في جامعة ماجيل و بعد انتظار أربع سنوات حانت اللحظة التي انتظرتها العائلة لحظة وقوف الابن على خشبة المسرح في حفل التخرج لاستلام الشهادة  لكن من سوء القدر قد لا تكون السيدة  آمال في هذا اليوم الذي انتظرته مع ابنها ٤ سنوات ..  السيدة آمال كانت قد خططت لحضور حفل التخرج لابنها في شهر يونيو القادم  .. لكنها  تفاجأت بأنها لن تستطيع دخول كندا بعد آن رفضت سفارة دولة  كندا في أبوظبي طلب الفيزة .

 قالت السيدة آمال : لقد كانت مفاجأة صاعقة لي .. آشعر بالحزن الشديد و بخيبة الأمل .. هذا ليس عدلا .
السيدة آمال و ابنها  يحملان الجنسية التونسية و هي تعيش في مدينة دبي  وقد سبق و قدمت بطلب فيزا سياحية و بعد مرور شهر تم  الرفض أيضا ..
 يقول غادس ابن السيدة آمال :   بينما سيكون معي في حفل تخرجي عائلتي .. و آصدقائي إلا أنني تمنيت أن تكون أمي موجودة في الحفل لتشاهد  آجمل لحظات حياتي  ..  لطالما كنت أحلم بهذه اللحظة التي أقف بها على المسرح لاستلام شهادتي الجامعية و ألوح لوالدي و والدتي .. من فوق المسرح .. و أرى الفرح يغمرهما .. إلا أنني الآن علي أن  آتخيل مشهد  .. آنا حزين و آشعر بخيبة الآمل و الخذلان .

آما إدارة الهجرة و الجوازات فقد قالت  أنها لا تستطيع التعليق علي بعض الحالات الخاصة بسبب قوانين الخصوصية .
لم يسبق آن حدث هذا الآمر من قبل ..
أما رسالة الرفض فقد  اعتمدت الآسباب التالية  :حالة الهجرة و الحالة المادية للشخص المتقدم للفيزا و تاريخ سفر  سابق لها .. تقول السيدة آمال .. آي شخص  لديه قليل من الحكمة يستطيع آن يلاحظ أن هناك خطأ كبير قد حدث .. حيث آنني مقيمة مع زوجي الطبيب في الإمارات العربية المتحدة و أحمل جواز سفر تونسي يؤهلني لدخول كل آوربا  و أمريكا و بكل حرية   و أما بالنسبة لتاريخ السفرات .. فجوازي السفر يحمل الكثير من  آختام الدولة  التي سبق لي أن زرتها من قبل . وقد أرفقت بطلب الفيزا حسابي البنكي  لإثبات القدرة المالية و شهادة راتب . و كان قد سبق لي السفر الى كندا من قبل بدون أي مشكلة لزيارة اختي التي تقيم في مونتريال و كنت في كل مرة أقيم  مدة لا تتجاوز العشرة أيام .

تقول السيدة آمال .. سأحاول التقديم مرة أخرى على الفيزا و آمل أن أحصل عليها .. لكن قلقي من الوقت بحفل التخرج لابني في  اليوم الاول من شهر يونيو .. تقول لو تم الرفض .. سيكون الجميع في الحفل .. إلا  آنا  .. سيقوم بإرسال الرسائل لي و سيكون محاطا بعائلته و والده المقيم في تونس  حيث استطاع الحصول على فيزة زيارة لكندا لحضور حفل الآبن ..
بينما  سأكون أنا هنا وحيدة في دبي ..
كم خططت لتناول العشاء في هذه الليلة المميزة  و الاحتفال بنجاح ابني ....

رؤى الكيال-   مونتريال
المصدر

http://www.cbc.ca/news/canada/montreal/visa-denial-mcgill-university-graduation-1.4114956










ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0