أخبار الموقع

مراهق في كندا ..


...من ترجمتي ..


حدثني الشاب  ادوادر عن  مرحلة المراهقة التي عاشها و التي كان يمارس عليه أصدقاؤه ضغوطا كثيرة يروي لنا تجربته  في كندا

وصلت مع عائلتي في عمر صغير . .كبرت في كندا و عشت فيها طفولتي و مراهقتي .. و هذه  هي المرحلة الآصعب حيث عشت حقيقة الضغط من الآصدقاء علي لا سيما في المرحلة الثانوية لكن مؤخرا .. تعلمت كيفية التعامل مع هذه المعضلة ..

في كثير من الأوقات كان يمارس علي أصدقائي ضغوطا كثيرة لمشاركتهم جلسات التدخين و المخدرات و العلاقات الجنسية و شرب الكحول .   في البدايةلم آستطع أن  أقول لا . لأني كنت أخاف من أفقد أصدقائي أو أن أبدو بنظرهم بالجبان ، كنت فضوليا أريد التعرف على كل ما هو ممنوع . كان على أن أعرف في ذلك الوقت أن هذه السوكيات خاطئة...
 كنت أشعر أنني  بالرفض  سآفقد ثقة أصدقائي بي و سأفقد ثقتي بنفسي .


و بعد مرور القليل من الوقت على ممارستي لكل العادات السابقة .. من  تعدد العلاقات الجنسية إلى تناول الكحول و التدخين .. شعرت .. أنه لا يمكنني الاستمرار بهذا السلوك .. بدأت أفقد الوزن وملامح الشحوب تغزو وجهي .
قررت  أن أكون أذكى بقليلا .. الكذب هو المفر الوحيد . .حتى لا أقع .. نعم سأكذب .. كلما طلب مني أصدقائي مرافقتهم في  الذهاب للملاهي الليلة و مواعدة الفتيات كنت أحاول التظاهر بأنني على موعد مع صديقة لي و أنني مشغول بآعمال  تشبه أعمالهم و بهذا استطعت التهرب عدة مرات من هذه الآفعال  الشيطانية .


أخيرا .. و بعد  حديث طويل مع نفسي ... قررت بأن علي أن أقول الحقيقة و أن أواجههم بشعوري اتجاه هذه السلوكيات ..
هذه التجربة في التعامل مع ضغط الآصدقاء من المراهقين علمتني درسا جيدا للمستقبل .. علي أن آكون دائما صادقا مع نفسي و مع الأخرين . تعلمت أن  قول الحقيقة آفضل مئة مرة من أن يرافقني ذلك الصوت الداخلي الذي يشير إلي إنك كاذب .... فقررت الصدق مع نفسي أولا ...

رؤى الكيال - مونتريال




ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal