أخبار الموقع

انت لم تعد وحدك




ان تصبح متنورا ، 
ﻻ يعني بالضرورة انك معلم لك اتباع ويقصدك المريدون ، 
ان تصبح معلما ، 
فهذا يعني أنه لديك فيض من الشفقة والرحمة والحنان ، 
وتخجل من نفسك إن لم تفض على غيرك مما عندك ، 
يعني عليك مساعدة العميان ليلتمسوا طريقهم ، 
وهكذا تشعر بفرح عظيم ﻻ باﻻنزعاج ، 
فعلا ستشعر بانتعاش داخلي يصعب وصفه ، 
انت لم تعد وحدك ، 
هناك آخرون تتفتح ازهارهم ، 
وهم حواليك ، 
وستشعر انك لست الشجرة الوحيدة التي أزهرت في غابة ،
حين تزهر كل اشجار الغابة سينمو الفرح في الداخل ويتضاعف آﻻف المرات ، 
ﻻنك استغليت تنورك ﻹحداث ثورة في العالم ، 
ثورة لن يكتب عنها المؤرخون العسكريون ، 
بل سيذكرها أولئك الذين أفضيت عليهم من نورك .

      أوشو

 جولييت نونة 





ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0