أخبار الموقع

ثقتك بنفسك رهن باعتقاداتك


الثقة بالنفس شيء مكتسب مع الزمن ومن التجارب، فجميع الناس من حولك الذين تراهم واثقون بأنفسهم ويستطيعون السيطرة على توترهم وقلقهم تجاه المواقف التي يمرون بها، انما اكتسبوها اكتساباً من خلال المواقف والظروف التي مروا بها وأثرت عليهم، فليس هناك من يولد ولديه ثقة كاملة بنفسه.

ولكن كيف يكون انعدام الثقة بالنفس عزيزي القارئ؟

إن انعدام الثقة بالنفس هي سلسلة مترابطة من الأحاسيس التي تراود الانسان عادة بأن الآخرين ينظرون إلى سلبياته وعيوبه، كذلك يكون لديه خوف من اكتشاف الآخرين لعيوبه من خلال سلوك سيء قد يبدر عنه على الرغم من أن ذلك السلوك غير موجود فعلياً في ذلك الانسان، إضافة إلى احساسه بالخجل من نفسه، جميع تلك الأمور تقود الانسان نحو الاحساس بعدم الثقة بالنفس بفعل ذلك الاتجاه السلبي في التفكير.

ما الحل إذاً؟

يكمن الحل فقط .. إذا فكرت ثم قررت بداخلك عزيزي القارئ بأن تتوقف عن جلد نفسك، لأنك إن لم تتوقف فإن ذلك يعني أنك تقوم بتدمير نفسك وبشكل بطيء كلما راودتك تلك الأفكار السلبية حول شخصيتك.

ولكي نعمل على ذلك، لابد لنا من اتباع الخطوات التالية:

1.    لابد لك من تحديد مصدر انعدام الثقة:

لابد لك من الجلوس في مكان هادئ، وحاول أن تكون صريحاً مع نفسك لتصل إلى جذور المشكلة، حاول أن تسأل نفسك: هل مشكلتي بسبب استهزاء أحدهم بي؟ هل بدأت معي وأنا صغير؟ هل تعرضت للإحراج أو لحادثة مثلاً كالمقارنة مع الآخرين؟ هل نشأت المشكلة بسبب فشلي في المدرسة وأنا صغير مثلاً؟

وهكذا إلى أن تصل إلى جذور المشكلة وبكل وضوح وصراحة مع نفسك، أمسك ورقة وقلماً ودوّن عليها ما يخطر ببالك من أجوبة لتلك المشكلة وتعرف على الأسباب جميعها التي أدت بك للوصول إلى عدم الثقة بنفسك.

2.    لابد لك من البحث عن حل للمشكلة والآن:

حاور نفسك وبشكل هادئ، فبعد أن توصلت لمصدر المشكلة ستظهر تلقائياً الحلول أمام عينيك، حاول أن تسأل نفسك.. ما الذي يجعلني أسيطر على توتري ومخاوفي؟ ما الذي يجعلني أستعيد ثقتي بنفسي؟ فمثلاً إذا كان أحد أقربائك طرفاً في التسبب في انعدام ثقتك بنفسك حاول أن توقف الاحساس بهذا الشعور ليس من أجلهم، ولكن لأن استمرار الاحساس بهذا الشعور سيؤدي بلا شك إلى تفاقم المشكلة لديك ويجعلك غير قادر على المبادرة لتعزيز ثقتك بنفسك.

3.    أقنع نفسك:

الآن يجب عليك أن تقنع نفسك وباستمرار وتحاور نفسك بأنه: " من حقي أن أكون ذا ثقة كبيرة بنفسي، من حقي أن أتخلص من هذا الجانب السلبي من حياتي".

4.    ثقتك بنفسك رهن باعتقاداتك:

لابد لك عزيزي القارئ أن تزرع في عقلك أفكاراً إيجابية عن نفسك لأن ثقتك بنفسك رهن باعتقاداتك وإيمانك ونظرتك لنفسك، لذا حاول أن تتبنى أفكاراً إيجابية عن ذاتك وحاول أن تحذف من قاموسك جميع الكلمات والعبارات السلبية.

انظر لنفسك على أنك شخص ناجح، واثق من نفسه، ذو همة عالية، ويصل إلى ما يصبو إليه دوماً، إن رفع معنوياتك هي مهمتك وحدك ومسؤوليتك وحدك فمهما حدثك الآخرون عنها تبقى مسؤوليتك أنت، وبيدك أنت رفعها للأفضل.

يجب أن تعتبر أن كل ما مر في حياتك قد ولى دون رجعة، وانك مولود اليوم، ابتعد عن مقارنة نفسك بغيرك مهما كان لأنه لا يوجد انسان كامل، فالكمال لله وحده، فقط ركز على ابداعاتك أنت، حاول أن تنميها، ومن الجيد أيضاً أن تقرأ عن سيرة الناجحين وكيف وصلوا إلى ما هدفوا إليه.

5.    عوامل تزيد بها من ثقتك بنفسك:

عندما نضع نصب أعيننا أهدافاً معينة وننفذها تزداد ثقتنا بأنفسنا شيئاً فشيئاً، فمهما كانت تلك الأهداف سواء على الصعيد الشخصي أو العملي صغيرة أو كبيرة، حاول أن تتحمل مسؤوليتها وتقدم بثبات ولا تخف، حاول أن تجابه الخوف واقهره ولا تتركه يقهرك، كن نشيطاً وتقدم فستنجح بإذن الله، وتزداد ثقتك بنفسك، ولو قدر لك أن لا تنجح من المرة الأولى، فانهض بعزيمة وكرر وثابر، إلى أن تحقق النجاح والتفوق ومن ثم الثقة بالنفس.

حدث نفسك أمام المرآة كل صباح! نعم لا تضحك إنها الوصفة السحرية عزيري القارئ، حدث نفسك وبابتسامة عريضة ومتفائلة: ماذا علي أن أفعل اليوم لكي أكون فعالاً في مجتمعي؟

حاول أن تشارك بالنقاشات وكن أكثر إصراراً على ذلك وثقف نفسك وفي كافة المجالات، فكلما ناقشت أكثر ازدادت ثقتك بنفسك بشكل أكبر.

اهتم بمظهرك ونظافتك ولا تنسَ أن أول ما تقع عليه أعين الآخرين هو المظهر، ولا تنسَ الصلاة والدعاء والتوكل على الله فهو حسبك.

 

بقلم: ريان بابي
ماجستير في إدارة التكنولوجيا
واختصاصية في التنمية الذاتية

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal