أخبار الموقع

كن أنت القائد



يتمحور مفهوم كلمة القيادة حول امتلاك رؤية واضحة عن أين تريد أن تكون أنت، وماذا تفعل لتحقيق رؤيتك تلك.

ولعل أهم ما يحتاجه القائد ليكون قائداً ضمن محيطه سواء أكان ذلك اجتماعياً أم مهنياً هو القدرة على التفكير بشكل استراتيجي، اضافة للتنظيم والتخطيط ، وإدارة المخاطر التي من شأنها المساعدة في التقليل بشكل كبير من السير بالاتجاه الخاطئ والعمل على الإدارة الجيدة في حال حدث ذلك، فالقائد يمكنه إدارة المخاطر بجعلها فرصاً وتجارب غنية يستطيع الإفادة منها.

ولعل من أهم ما يميز القائد هو تخصيصه وقتاً لنفسه ليحفز ذاته ويثريها، ليستطيع  بعدها تحفيز الآخرين وتنمية ذواتهم.

مهارات القيادة:

يحتاج القائد لمهارة تفويض المهام للآخرين، لأن ذلك يساعد على العمل بروح الفريق الواحد ويجدد التحفيز والحماس بينهم، في سبيل عمل أفضل، فضلاً عن أنه على القائد أن يجيد العمل ضمن الفريق وبشكل جماعي، الأمر الذي يستدعي من القائد أن يكون قادراً على إدارة الاجتماعات ورئاستها.

الصفات الشخصية للقائد:

لتكون قائداً، عليك التحلي بالصفات التالية:

1.    كن قوياً ومهذباً في آن واحد.

2.    كن لطيفاً في تعاملاتك ، فقوتك تكمن في ذلك.

3.    كن جريئاً حازماً دون استبداد لتفرض سيطرتك ونفوذك.

4.    كن متواضعاً دون خجل، فالخجل نوع من ضعف الشخصية.

5.    كن فخوراً بنفسك وبذاتك دون غطرسة أو تملق.

6.    ليكن لديك حس فكاهة مرحة لترطيب الأجواء من حولك.

7.    كن واقعياً وتعامل مع مجريات الحياة كما هي بحلوها ومرها.

8.    ليكن لديك براعة في التواصل مع الآخرين وبناء روابط متينة مع من حولك.

9.    ليكن لديك كاريزما القائد، تلك الميزة التي تعطي للقائد لمعان يجذب الآخرين للإلتفاف حوله والانقياد تحت إمرته.

10.    ولتعمل على تنمية الذكاء العاطفي الاجتماعي لديك، ليسهل عليك توجيه الآخرين والتواصل معهم بفعالية وحب.

                                                                

  

بقلم: ريان بابي
ماجستير في إدارة التكنولوجيا
واختصاصية في التنمية الذاتية


ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0