أخبار الموقع

قصة لجوء من الألف إلى الياء الطريق من جدة لمونتريال الحلقة 2

قصة لجوء من الألف إلى الياء 

( الطريق من جدة إلى مونتريال )

الحلقة الثانية.




لكل مجتهد نصيب ...التخطيط الصحيح والبحث عن الحل البديل مع حسن التوكل هو 


صيرورة حتمية للوصول إلى الغاية في آخر الطريق ...ما أعجبني في حديثي مع الأخ 

صاحب القصة تفاصيل تتعلق كيف كان يبحث ويقرأ عن الحل البديل بصبر وتأن ..

لن أطيل عليكم أترككم مع الجزء الثاني ...


الحلقة 2 ...
قبل ما نبدأ في الحلقة الثانية . قد يتبادر إلى ذهن القارىء سؤال في غاية الأهمية ... 

كيف غامرت و حولت مبلغ الكفالة بدون أية ضمانات ... هذا السؤال جوابه في النقاط 
التالية :


1-      أولا أنا أتصلت بزملائي من ايام الجامعة في مونتريال و تورنتو و سألت عن 
الرجل و عن المركز و تبين لي أن المركز من أكبر المراكز و له سمعة مرموقة جدا ، 
كما أن الشخص نفسه يتمتع بسمعة طيبة جدا بين الجاليات العرية بشكل عام 
و اخبروني أنه بهذه الحالة لن يغامر مركز و لا رجل بمستواه أن يقوم بحركة قد 
تلغي مستقبله بالكامل و أخبروني أن كندا دولة قانون ولا يضيع حق فيها طالما
 هناك أوراق رسمية بهذا التجويل.

2-      ثانياً مدير المركز نفسه أبلغني أنه عند إستلام المركز للمبلغ سوف يرسل 
لي وصل إستلام مختوم و موقع اصولا منه على اوراق المركز و أن هذا
 المبلغ سوف يعاد على شكل دفعات شهرية لضمان استقراري المادي في كندا 
لمدة عام رغم أنني أبلغته أن وضعي المادي بين المتوسط و الجيد و أني
 رجيبب معي مبلغ محترم ... و أرسل لي أسماء و أرقام أشخاص في أكثر من
 دولة للإتصال بهم و التأكد منهم و قمت فعلا بذلك و أرسلو لي صور عن
 وصل الاستلام الذي ارسل اليهم .
3-      قمت أنا بنفسي بالاتصال بأناس في بلد مدير المركز و تأكد لي انه في 
غنى عن هكذا مبلغ و أنه من أصحاب فعل الخير من زمان و ليس من الأن .
4-      رابعا أرسل مدير المركز حساب المركز الرسمي و ليس حسابه الشخصي
 و هذا دليل يكفي و يدل دلالة واضحة على ان مبلغ التحويل ستعلم به 
الحكومة الكندية عاجلا ام أجلا لأن التحويلات المالية من و إلى كندا مكشوفة
 و متابعة بدقة شديدة ( وهو ما ثبت لي بعد ذلك من خلال اعتراف المحقق لي 
بذلك أنهم على علم بالتحويل من لحظة وصول المبلغ لحساب المركز ) .
5-      خامسا ً وهي أهم نقطة أنني صليت صلاة الإستخارة و أخذت بالأسباب 
كما أمرني ربي و توكلت على الله حق التوكل و وجدت قلبي منشرحا لذلك و 
فعلا كانت النتيجة ايجابية بكل ما في الكلمة من معنى و لله الحمد و المنة في 
الأولى و الأخرة.
الأن نعود لتكملة السلسلة ...
في نهاية الحلقة الماضية و قفنا عند اتصال السفارة الكندية من أبو ظبي و اللي 
كان بتاريخ 28 ابريل 2016 يعني بعد حوالي شهرين من حصولي على السي نمبر ...

المتصلة على الطرف الأخر كانت لبقة جدا .. بأول المحادثة كانت تحكي على مهلها 
بس لما شافتني منيح باللغة الإنكليزية أصبحت تتكلم بشكل عادي ... و دار بيننا 
الحديث التالي :
الموظفة : صباح الخير ، هل أتكلم إلى السيد  فلان ...
أنا : نعم  . هو أنا .

الموظفة : أنا .... أتحدث إليك من السفارة الكندية بأبوظبي ... نحن ندعوك و عائلتك
 إلى مقابللة في السفارة الكندية في الرياض في تاريخ 17 أيار 2016 الساعة 
12 ظهرا أنت وكل أفراد العائلة الذين تتجاوز أعمارهم ال 14 عاما.

أنا : و لكن أولادي لديهم امتحانات نهائية في ذلك التاريخ ... هل من الممكن 
تأجيل المقابلة  عشرة أيام فقط.
الموظفة : كلا . الموعد محدد و لا نستطيع تأجيله .
أنا : و لكني لا أستطيع الحضور في هذا التاريخ لأنه موعد لإمتحانات أولادي
 النهائية وغيابهم سيعرضهم للرسوب في هذا العام .
الموظفة : و ماذا يفيدهم طالما سيذهبون إلى كندا في نهاية الأمر .
أنا : يا سيدتي لا أستطيع أن أجعل أولادي يخسرون عاما دراسيا كاملا و الذهاب
 إلى كندا لا يزال حلما و احتمالات القبول او الرفض متساوية ... لذا أنا لن أغامر
 بذلك أرجوأن تعطيني موعدا أخر ..
الموظفة : في هذه الحالة قد يتعرض ملفك للتأخير .
أنا : لا مانع لدي من ذلك فمستقبل أولادي أهم .

الموظفة : إذا إنتظر تلفونا أخر من السفارة بالموعد الجديد و لكنه لن يكون قبل 
شهر ايلول 2016 .
أنا : أنا موافق ... شكرا جزيلا ...

هنا إنتهت المقابلة  عدت إلى  حياتي الطبيعية و كأن شيئا لم يكن ... رغم حزني 
ان الملف قد يتأخر و لكن اكتشفت فيما بعد أن الله اختار لي الأفضل و أنا لا أعلم .

إنتظرت شهر ايلول بفارغ الصبر و بدأ شهر إيلول و انتهى دون جدوى و دخل
 شهر تشرين الأول وقد بدأ الحزن يدب في قلبي لكن ثقتي بالله لم تنقص ابدا .... 
 في أوائل شهر تشرين الأول و على حيت غرة جاءني إتصال من رقم أرضي من
 مدينة الرياض و كنت في إجتماع مع أحد الزيائن فلم أرد عليه و قلتفي نفسي أعود 
و أكلمه فيما بعد لأعرف من المتصل من هذا الرقم الغريب و ما يريد 
 ( و هي عادتي ) ... بعد عشر دقائق أعاد نفس الرقم الإتصال عندها حسيت
 إنو الموضوع شكلو مهم و اللي متصل فعلا يقصدني فإعتذرت من الزيون

 و تلقيت المكالمة ....
المتصل : هل أتحدث إلى السيد .....
أنا : نعم .
المتصل : انا أتحدث من السفارة الكندية في الرياض و أنت مدعو مع عائلتك إلى 
مقابلة بتاريخ  19 تشرين الأول الساعة الثامنة صباحا أنت وكل أفرادالعائلة الذين تجاوزت أعمارهم ال 14 عاما.
أنا : هل هناك خيارات أخرى للوقت لو سمحت  لأنني سأسافر من جدة إلى الرياض بالطائرة أنا و عائلتي .
المتصل :  نعم ، ممكن تحويل الموعد الى الساعة 2 بعد الظهر .
أنا : رائع ، من فضلك ثبت لي الموعد على الساعة 2 بعد الظهر بنفس التاريخ .

المتصل : سوف أرسل لك الأن ايميلات تحتوي على طلب عمل الفحص الطبي كل 
فرد من افراد العائلة بإيميل منفصل . أرجو أن تقوم بعمل الفحص الطبي قبل 
حضورك للمقابلة .
أنا : حاضر.
المتصل : أرجو أن تقوم بطباعة خطاب الدعوة المرفق و التوقيع عليه و ارسال 
نسخة لتأكيد موافقتك على حضوركم في هذا الموعد خلال يومين لا أكثر على 
الايميل الموجود في الخطاب .
أنا : حاضر . سأفعل ذلك إن شاء الله .
أنتهت المكالمة إلى هنا . الفرح كان يتراقص في عروقي مع كل قطرة دم إذ أحسست 
أن حلم الوصول إلى كندا قد بدأ يتحول إلى حقيقة فقد طال الإنتظار و دخول 
الشتاء أصبح كابوسا بالنسبة لي رغم ما يتداول عن صعوبة فصل الشتاء في مونتريال .
بعد أن انتهت المكالمة بربع ساعة بدأ سيل من الإيميلات ينهال على بريدي الإلكتروني .
رسالة بريد فيه ملف مرفق للدعوة .

خمسة رسائل بريد مرفق في كل واحد منها ملف خاص بكل فرد من أفراد العائلة 
لعمل الفحص الطبي .
أول شي طبعت الملف الخاص بالدعوة و علمت بداخل الدعوة على رقم 4 و هو
 عدد الأشخاص الذين سيحضرون ... أنا و زوجتي و طفيلن قد تجاوزا سن ال 14 
سنة ... بالمناسبة هناك خيار في الخطاب لموضوع المترجم و أنا إخترت الحضور
 بدون مترجم كون لغتي الإنكليزية جيدة لطبيعة عملي التي جعلتني على
 احتكاك بالشركات الإجنبية طيلة 22 عاما في الخليج ثم وقعت على خطاب الدعوة 
و عملت له سكان و اعدت إرساله إلى الإيميل المكتوب في خطاب الدعوة و ليس 
الإيميل المرسل منه خطاب ( و هذا شي هام أرجو الإنتباه له ) .
بالنسبة للفحص الطبي فكرت كثير في الأمر ثم هداني الله إلى أن أتريث في عمل 
الفحص الطبي حتى تتضح الأمور من المقابلة حيث أنه يكلف لي و لعائلتي أكثر 
من 2300 دولار كندي ...و إتصلت على المركز و سألتهم عن المواعيد فأخبرتني 
أن المواعيد ممتلئة لمدة اسبوعين فقلت في نفسي أحسن  إنه إجت منهم و سألت كم
 يأخذ من الوقت وصول معلومات الفحص الطبي للسفارة فأخبرتني يوم واحد فقط 
لذلك  أخدت موعد بعد المقابلة بيومين لعمل الفحص الطبي و قلت لحالي لو توافق 
على ملفي في المقابلة هيك ما بكون ضيعت كتير وقت و لو ما توافق بكون ما 
ضيعت مصاري ... مع أن أملي الكبير بالله كان يضع أمام عيني صورة ما أنا عليه 
الأن و هو أن أكون في كندا ... فقمت بالحجز على طيران شركة ناس على رحلة 
الساعة 6 صباحا بنفس اليوم المقابلة ... و خليته بكير كتيرحتى أتجنب أي تأخير
 قد يحصل فيكون لدي الوقت الكافي أن أحجز على طيران اخر ان تعذرت الرحلة 
على طيران شركة ناس و مع ذلك أنصح إن كان بالإمكان أن تسافر العائلة قبل بيوم 
فهذا أفضل لأنني علمت فيما بعد أن كثيرا من الناس تأخروا عن المقابلة بسبب
 تاخر الطيران و الذي عادة ما يحصل ... و لكن و لله الحمد تمت الأمور بنجاح 
... و موعدنا في الحلقة القادمة في السفارة الكندية في الرياض ان شاء الله .


متابعة م. خالد الغدير 





ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0