أخبار الموقع

قصة لجوء من الألف إلى الياء الطريق من جدة إلى مونتريال الحلقة السابعة

قصة لجوء من الألف إلى الياء 

( الطريق من جدة إلى مونتريال )

الحلقة السابعة .



بالمناسبة كل الأغراض اللي حكيت عليها طلعت معي بالطيارة ... و بالنسبة للرابط اللي 

حكيت عنه فأنا رح أبعته للأخ خالد عالإيميل لحتى يرسله لأي حدا على ايميله مباشرة ..

. الرابط هو فقط للملفات المقدمة من الخليج فقط وفقك من الخليج لحتى ما تضيعوا 

وقتكم ...  و كمان فيه قصة كتير مهم إنو هالرابط فقط للأمور الضرورية لأنو لو 

ارسلت عليه كل شوي رح يعملو بلوك لإيميلك و ما عاد فيك تستفيد منه شي فكل 

واحد يطلبه بدو يكون عنده معلومه مهمة بدو يبلغهم ياها أو انو طلبو تأخر كتير كتير 

.. بس حبيت أنصح لحتى ما تحرقوه لهالكرت المهم .

..
في الحلقة القادمة وصلنا لوقت ما اتحركنا باتجاه المطار ... طبعا انا انصح اي حدا 

انو يروح عالمطار قبل ب 3 الى 4 ساعات لأكتر من سبب ... أول شي الموظفين 

بيكونو رايقين و فيك تحكي معهن و خصوصا انو ما بيكون في عجقة مسافرين و 

دور وراك طويل غير هيك بيكون في وقت لأي مفاجأت قد تحصل متل نسيان اي 

شي في البيت مثلا وقتها بيكون معك وقت تتصرف .


وصلنا المطار كان ما فيه عجقة على حظنا و المطار طبيعي أول شي توجهت لجماعة 

ال packaging  و بدأت أرتب كل قطعتين مع بعض لأنو اوفر خصوصا اذا كان

وزنهم مع بعض اقل من 25 كيلو و السعر بيكون اخف لأنو كل وحدة عشرين ريال 

و قطعتين مع بعض 25 ريال فقط   و هيك خلصنا تظبيط القطع لأنو كلهم بدي 

طالعهم معي بالطيارة بالعفش فلازم يكونوا ملفوفين بطريقة ما يرجعوني و بنفس الوقت 

عند جماعة اللف في ميزان فيكم تتأكدوا قبل ما تروحوا لعند الموظف ... وقفت شوي

 و تفرست بالموظفين على كاونتر شركة الطيران فلقيت واحد حسيتو منيح و بالفعل و 

لله الحمد كان كتير متعاون و مبسوط كتير ... حطيت الشناتي و طلعوا كلهم ضمن الوزن

 فالحمد لله مرقنا وزن حوالي 300 كيلو غير اللي طلعوا بايدينا عالطيارة ... بالمناسبة

 شنطاية اللابتوب ما بيحكوا عليها شي قد ما فيها .. خلصنا وزن و هون ودعت رفيقي 

و ما أصعبها من لحظات و دخلنا عالجوازات و ختمنا و طلعنا عالصالة باتجاه البوابة

 و كنا اول الناس الواصلين ... قبل بنص ساعة من موعد اقلاع الطيارة نادوا عالطيارة 

و الحمد لله طلعت الطيارة بموعدها بالضبط .. و لا دقيقة تأخير و وصلنا إلى مطار

 الملكة علياء قبل إقلاع طائرة مونتريال بساعة و نصف ( و هنا أود أن أرفع القبعة

 لكابتن الطائرة اللي ما حسسنا إنو أقلعنا و لا إنو هبطنا حتى ) طلعنا من الطيارة لقينا 

موظف عم ينادي على ركاب ترانزيت طيران كندا و طيران اوروربا إنو يوقفو عالدور

 ... وقفنا و الدور كان طويل بس مشي الحال و خلال ربع ساعة تأكدوا من الجوازات و

 الفيزا و دخلنا على جهاز الفحص و ظنيت أنا أنو الموضوع خلص على هيك و لكن لما 

توجهنا باتجاه البوابة و إذ في تفتيش تاني من نوع دقيق جدا ... و بدوا الضباط بفتح 

الشناتي و تفقد كل قطعة بداخلها خصوصا الكبيرة منها ... و طبعا اللابتوب لازم تشغلوه 

... و جهاز ابني ما فيه بطارية كيف بدنا نشغله و هون تدخل الضابط المشرف و حكا له 

يمرقنا طالما في جهازين معنا تانيين اشتغلوا ... و مرقنا و الحمد لله  ( و هنا تأكيد على

 انو رحلات الأردنية اللي بتروح لكندا و بترجع لعمان ما في مشكلة انك تطالع معك اي

 شي الكتروني ) . بعد ربع ساعة نادوا عالطيارة و أقلعت في موعدها .. طبعا الرحلة 

بشكل عام مريحة و المقاعد واسعة و حتى نوعية الخدمة المقدمة منيحة و كانت الرحلة 

هادئة بشكل عام إلا من وجود كم بيبي بالطيارة نغصوا على بعض الناس نومتهم بس أنا 

ما قدرت نام لأنو مستني لحظة الهبوط و ينفتح الباب و أعرف حالي صرت بكندا و

 أصحى من هالحلم اللي كان عم يراودني فترة طويلة ....

هبطت الطائرة بطريقة رائعة حتى في ناس ما فاقت من هدوء الهبوط ... فتحوا الباب و

 كون صفنا في الصفوف الأولى في الطيارة طلعنا أنا و عيلتي أول الناس ... كنا طالعين 

بسرعة متل عصافير كانت محبوسة و انطلقت باتجاه الحرية ... وعالطريق شفت سيدة 

كبيرة في العمر حاملة بايدها ورقة صغيرة مو مبين حتى شو مكتوب عليها بالكاد قدرت

 ميزت كلمة هجرة فأنا طنشتها و ضليت مكمل طريقي و لما نزلت عالصالة سألت

 الموظف اللي عم يفرز الناس إنو أنا أول مرة فوجهني للرتل رقم 2 و كان فاضي ... 

صرخت لي الضابطة و قلت لها انا أول مرة هون قالت لي وين تصريح الجمارك قلت 

لها معي بس ما عبيتو لحتى ما أخطى و قالوا لي إنو انتوا رح تساعدوني في تعبئته . 

قالت لي ما في مشكلة و بدأت تشرح لي و تسألني و أنا أجاوب و هي تملي ... و هون

 حكى معها زميلها بالفرنسي فما شفتها إلا عم تقول لي انت عربي قلت لها نعم قالت لي 

ممكن تترجم لزميلي لأنو عندو شخص ما بيعرف لغة نهائي و شكلو عربي .. و هون

 صاحبكم راح اشتغل مترجم حوالي عشر دقائق .. كان الشخص شاب من السعودية

 صغير بالعمر . ثانوي يمكن . جاية زيارة و أخوه برا ينتظره و الشب ما بيعرف اي لغة

 فترجمت كل أسئلة الضابط و أجوبة الشب و عليه أعطاه اذن بالدخول و شكرني الضابط

 بس و هون رجعت لعند الضابطة فشكرتني هي كمان و كملنا اجراءات وسألتني شو 

معي أطعمة و أجبان فقلت لها كم موزة و شوية بسكويت للصغير فقالت لي ما في مشكلة 

و كانت كل جواز تطلب تشوف صورة الشخص صاحب الجواز و تناديه حتى تشوفه و 

تشوف ردة فعله لنداء اسمه طبعا كل تصريح فيه اربع اشخاص فطلبت كل شخص يجي

 يوقع وانا وقعت التصريح عن ابني الصغير ... و هيك خلصنا من الضابط الأول اللي 

هو على ما أظن ضابط الجوازات و جينا بعدها على ضابط بمكان اخر شكلهم ضباط 

الهجرة و حظنا إجى على ضابط  كرهان حالو .. أخد الجوازات و أوراق اللاندينغ و

 طلب مني و من عيلتي انو ننتظر على كراسي الإنتظار بعد شوي نادالي و وقعت على 

اوراق اللاندينغ و بعدين بدأ ينادي لكل فرد من أفراد العيلة اللي اعمارهم فوق ال14

 لحتى يوقعوا و أنا وقعت عن ابني الصغير و أعطاني أوراق اللاندينغ النسخة الخاصة 

فيني و أعطاني أوراق خبرني إنو هي تأمين طبي ساري المفعول إلي و لعائلتي و لمدة 

عام بكل كندا و سألته وين أروح بعدها فقال لي  بالحرف الواحد عالبيت مباشرة 

 Direct to home ...  وبهالمناسبة سألت الضابط إنو أنا معي قائمة بالأغراض اللي 

معي هلق و اللي بدي أشحنها لاحقاً مع قائمة بذهب مرتي فقال لي راجع مصلحة 

الضرائب و قال لي انتوا السوريين عندكم مزية أنو مسموح لكم تصرحوا خلال ستة 

أشهر عن الأشياء اللي بدكم تشحنوها الى كندا و تدخل بدون ضرائب أما باقي الجنسيات 

فقط ثلاثة أشهر و ما رضي حتى يشوف القائمة و أعطاني ورقتين فيهم معلومات عن

 هالموضوع و قال لي فيهن كل شي بس اتبع التعليمات و رح تمشي الأمور على ما 

يرام  ... جيت خبرو انو معي العنوان لحتى تحط لي ياه قال لي حطوا لحالك على موقع 

الهجرة الشغلة بسيطة... بهاللحظة ظهرت السيدة اللي حكيت لكم عنها إني شفتها أول ما 

فتحوا باب الطيارة .. فقالت لي إنو انتوا العيلة الفلانية فقلت لها نعم قالت لي شو عملتو

 قلت لها نحنا خالصين  قالت لي انا عم ادور عليكم بالطيارة لازم اعطيكم أوراق هامة

 وهي أوراق تثبت أنكم قد تم اختياركم من حكومة كيبيك و هي تفيدكم و تفيد أولادكم 

فيما بعد و بنفس الوقت لازم اكون معكم لحتى أطمئن إنو الكفيل أو أي أحد من طرفه 

قد حضر لإيصالكم إلى مكان إقامتكم و لكن عليكم أن تنتظروا عائلة أخرى سورية 

قادمة من أبوظبي و لحسن الحظ كانوا لنفس الكفيل فإنتظرناهم لبين ما خلصوا أوراقهم 

و طلعنا سوا أخدنا الشناتي من على السير و كاناو عم يدوروا لوحدهم نزلناهم عن 

السير و توجهنا باتجاه ضابط الجمرك اللي مشاني انا فورا بس العيلة التانية 

تأخرت شوي لأنو هنن قالوا انو معهم اكل مطبوخ فلبين ما عرف شو القصة 

اخد الموضوع عشر دقائق و طلعنا لبرا فما لقينا حدا فقالت موظفة الهجرة بدهم 

عشر دقائق ليوصلوا أنا اتصلت بالكفيل فلا تقلقوا ... بالمناسبة العيلة اللي اجت معي 

على نفس الرحلة من ابوظبي  اعطوه لضابط تاني العنوان الثابت تبعهم لحتى يدخله 

و مشيو من عندو على اساس انو دخل العنوان و كل شي تمام فلما طلعنا خبرته شو 

صار معي وخبرني شو صار معه فقلت له انو لازم يتأكد بنفسه من الموقع او

 يتصل فيهم  ... بعد كم يوم قابلته في المركز فشكرني اني نبهتو لأنو فعلا الضابط 

ما دخل عنوانه و لو انه اعتمد عليه كانت رح تتأخر إقاماتهم كتير ) بقى بدنا 

نكون واعيين شوي... بالمناسبة كان معنا شاب سوري طالع لوحده بس على غير كفيل

 و على غير مدينة فكان عندو لسى رحلة تانية لمدينة اخرى  ضمن كندا .. و هون 

أنا أنصح بأن تكون طول فترة الترانزيت ضمن كندا مو أقل من ثلاث ساعات لأن 

فيها خطر إنو ما يلحق الطيارة . فالزلمة ودعنا و راح ركض بعد ما دلته الموظفة

 وين يروح و شو يعمل ..  وانا كمان بدي ودعكم على امل اللقاء بكم في الحلقة 

القادمة إن شاء الله .. دمتم بخير

متابعة م. خالد الغدير 

ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0