أخبار الموقع

موبايل كاش ... خدمات بنكية بلا بنوك

موبايل كاش ... خدمات بنكية بلا بنوك

أو كما سماها الخبير الاقتصادي الأستاذ باسل نديم على حسابه الخاص "نحو صيرفة بلا مصارف"
حققت هذه التكنولوجيا نمواً ملحوظاً في درجة الشمول المالي في المجتمع ، و أمنت للمشتركين خدمات مالية سريعة و سلسلة و آمنة وبما ينافس عمل المصارف وشركات الصرافة.

موبايل كاش أو "فون كاش" انتشرت مع شركتي فودافون وMTN  في افريقيا (مصر، غانا، ساحل العاج......) مما يتيح للمشتركين الإدخار في حسابهم الموبايلي، تلقي وإرسال الحوالات، سداد الفواتير، الشراء الألكتروني وإيداع وسحب الأموال من العملاء المعتمدين وفروع شركات الموبايل إضافة إلى بعض المصارف المشاركة.

من جمال هذا التوجه إمكانية استخدام الموبايل العادي أو الذكي و بدون إنترنت. بلغ حجم المعاملات العام الماضي في غانا مثلا حوالي 800 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات حول كيفية استخدام هذه التكنولوجيا يرجى الضغط على الرابط


إضافة لذلك قام البنك الأهلي في مصر بتفعيل هذه الميزة للمنافسة مع شركات الإتصال. التفاصيل على الرابط التالي:


لم أشأ في مقالتي أن أكتب شروحات تفصيلية لهذه التكنولوجيا لعدم الإطالة فهي موجودة على الروابط الخاصة لكل شركة. ما يهمني شخصيا هو بعض النقاط العامة التي تفتح نقاشا وحوارا حسب الطروحات التالية:

-          هل ستكون هذه التكنولوجيا بمثابة تهديد لشركات البطاقات الإئتمانية أو حتى البنوك نفسها حيث كثير من عمولات التحويل ستذهب لصالح شركات الإتصال؟ ماذا ستكون ردة فعل هذه الامبراطوريات؟
-          أكد أحد الخبراء أن مخاطر الهكر متعادل مع المصارف ولكن هل تتخييل سيدي القارىء عبء أهمية هاتفك المحمول؟ فهو الآن يحمل كل شيء عنك ليس فقط أرقام هواتف وصور!
-          ما مدى خصوصية المعلومات البنكية فهي ستكون متوفرة لدى شركات الإتصالات والبنوك معا؟
-          إلى أي مدى يمكن أن يصل تطور هذه التكنولوجيا؟ ماذا بعد.....!؟
-          والكثير من التساؤلات الإجتماعية والاقتصادية.........

وشكرا
رامي يازجي

coachramiyaziji@gmail.com




ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal
google.com, pub-4684902950053739, DIRECT, f08c47fec0942fa0