أخبار الموقع

حقائق مفاجئة ..... السلع الأكثر إنتعاشا عند الأزمات الإقتصادية

حقائق مفاجئة ..... السلع الأكثر إنتعاشا عند الأزمات الإقتصادية

أشار الباحثون السوريون في مقالة ملفتة جدا عنوانها "تأثير قلم الحمرة" إلى إزدياد في مبيعات بعض السلع الكمالية على عكس التوقع كمواد التجميل وازدحام المقاهي والمطاعم.....الخ

من بعض ما ذكر في هذ المقالة:........ يُعَد تأثير «قلم الحمرة» مصطلح ابتدعه «ليونارد لاودر» رئيس مجلس إدارة شركة إستي لودر، في عام 2001، عندما لاحظ أن مبيعات أحمر الشفاه، إرتفعت بمعدّل 11% خلال الأزمة الاقتصادية في العام 2001.......

فيما يلي رابط المقالة لمن يرغب في قراءتها:


إن ما لفتني في هذه المقالة المقتبسة هوأن الحالة النفسية العامة قد لعبت دورا عكسيا حيث تغلبت على الحالة الاقتصادية التي يفترض أنها ضعيفة والمتوقع أن ينحسر الإنفاق على المواد الأساسية فقط ..... حتى إن بعض هذه المواد قد لا يتوفر لكثير من العائلات.

وأحببت أن أنوه أن الحالة النفسية هذه هي تقريبا نفسها التي يمر بها المهاجرون (خصوصا اللاجئون) الجدد إلى البلاد الأوروبية بشكل عام وكندا بشكل خاص.

حيث يصطدم القادم الجديد (خصوصا لأصحاب الشهادات العلمية العالية أو أصحاب المناصب الرفيعة في بلد ما قبل الهجرة) بنمط حياة جديد وأسلوب تواصل قد يحاصره اجتماعيا يودي به إلى إنفاق ما لا يحتاجه فقط للتخفيف من وطأة الصدمة فيعيش أزمة خاصة تشابه من حيث تأثيرها ما ذكر سابقا (وأعتقدت لكل فرد حالة مشابهة يوما ما دون إشعار الآخرين بذلك)

إن اكتساب أكبر قدر من المعلومات عن الحياة الجديدة ومن المصادر الصحيحة هو مفتاح النجاح لتخفيف الصدمة النفسية لاحقا ناهيك عن تخفيف خسارات إنفاقية لا مبرر لها.

من الأمثلة التي عرفت عنها أن أحدهم قام بشراء سيارة حديثة وكبيرة فور وصوله من الخليج لأنه رغب أن يعيش بنفس المستوى المعيشي فصدم لاحقا أن مبلغ التأمين الشهري أكبر بكثير من إمكانياته........

أحدهم قام بشراء أثاث فاخر وبعض الاكسسوارات المنزلية التي وضعته على حافة الإفلاس لما بقي معه لأنه أعتقد أن المصروف الشهري أقل بكثير من الواقع المعاش.

الأمثلة كثيرة والصدمات المترتبة مختلفة من فرد لآخر، لذلك احببت أن أؤكد على بعض النقاط التي تطرح دائما من خلال الأصدقاء الذين مروا بمثل هذه التجارب

بعض النصائح (وجهات نظر)

-          عدم بناء الأحلام الوردية والاستعداد للكفاح فمن يتوقع المساعدة الحكومية بمبالغ شهرية طائلة سيكون من أكثر المتأثرين.
-          قراءة الكثير من المواقع الحكومية والاستعانة بأصدقاء إيجابيين (أكثر من مصدر للتقاطع لاحقا) وفهم مفاتيح الاستثمار والعمل في البلد الجديد الذي قد يوفر فرصا تحتاج لمن يبحث عنها وليس من ينتظرها.
-          عدم المقارنة أبدا بين الأوضاع الحالية والسابقة خصوصا من عاش في الخليج وتعود على الخدمات المميزة
-          لا مانع من الإنفاق على بعض الكماليات إن أمكن لإرضاء النفس على أشياء تسعدك وتسعد العائلة على أن يكون تحت السيطرة ومخطط له دون الندم عليه لاحقا.

وشكرا

رامي يازجي





ليست هناك تعليقات

Sora Templates جميع الحقوق محفوظة © Roua Kayal